مزيد من التفاصيل العودة إلى المركز الصحفي

دبي تستضيف أعمال مؤتمر الحكومة والخدمات الإلكترونية الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي الشهر القادم


خبر صحفي للنشر الفوري 

16 إبريل 2015، دبي – دولة الإمارات العربية المتحدة

 

وسط مشاركة واسعة من المؤسسات الإقليمية والعالمية تنطلق منتصف الشهر القادم أعمال المؤتمر الحادي العشرين للحكومة والخدمات الإلكترونية الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي والذي يعقد بدبي خلال الفترة من 16 – 20 مايو 2015 بفندق الريتز كارلتون، مركز دبي المالي العالمي بمشاركة إقليمية ودولية واسعة  من كبرى المنظمات والمؤسسات الحكومية والخاصة الإقليمية والعالمية وبمشاركة صناع القرار الاقليميين والدوليين.

هذا وقد صرح رئيس اللجنة المنظمة السيد علي الكمالي أن الإجراءات التنظيمية  وأستعدادات تنظيم المؤتمر تسير على قدم وساق لإستقبال  وفود المؤسسات والمشاركين في فعاليات المؤتمر ، يذكر  أنه يشارك في فعاليات المؤتمر نخبة من أبرز المتحدثين والخبراء، هذا وقد أعلنت اللجنة المنظمة عن إستمرار إستقبال طلبات تسجيل مشاركة القيادات، التنفيذيين، وكافة المعنيين للتواجد في فعاليات المؤتمر

يبحث المؤتمر العديد من المحاور الهامة يأتي في مقدمتها إستراتيجيات تطبيق الحكومة والمدن الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي 2020 ، تحديات المؤسسات للتحول نحو الخدمات والحوكمة الذكية وتطبيق علم الإدارة الحديث ، تحديات المؤسسات في تطوير أنظمة الحوكمة الذكية وتبني إستراتيجية تميز عالمية مستدامة، توحيد خدمات المدن الذكية وإستراتيجيات تطوير البنية التحتية الحكومية الذكية ، بناء مراكز بيانات المدن الذكية في عصر الحكومات والمدن الذكية، أنظمة المعلومات الجغرافية، الأرشفة، والوثائق الرقمية في ظل عصر الحكومة والمدن الذكية ، أفضل الممارسات والتجارب العالمية في مجال الحكومة والمدن الذكية ،دراسة الإحتياجات الحكومية وأولويات التحول وإستشراف حقبة ما بعد الحكومة الذكية

هذا وتزامناً مع إنعقاد المؤتمر يقوم معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز بتكريم المؤسسات والشخصيات الفائزة بجائزة الشرق الأوسط ال20 لتميز الحكومة والخدمات الإلكترونية الذكية التي تساهم في التطوير والتحول نحو الخدمات الحكومية والحوكمة الذكية وتطبيق أحدث الممارسات في القطاعات الحيوية التي إستطاعت تحقيق إنجازات ملموسة والتي قادت إلى تغيير مفاهيم وأساليب تعاملاتها مع قطاع الأعمال والمواطنين وساهمت بشكل إيجابي في نمو الإقتصاد الوطني،

وصرح الكمالي أن إنعقاد المؤتمر سنوياً يأتي في إطار الإهتمام بتواجد المؤسّسات الحكومية والخاصة والمنظمات الرسمية الدولية في هذا الحدث الهام، حتى نتمكن من دعم مسيرة تنافسية التحول المؤسسي الشّامل لمؤسّسات المنطقة لكي تصبح الأكثر تقدماً فى ظل التنافسية العالمية القوية، ولفتح المجال أمام المؤسسات خلال المؤتمر لعرض وتقديم أهم نماذج تطوير البنية التحتية الذكية  وممارسات تطوير الفكر المؤسسي الحديث وأهم الإستراتيجيات والمبادرات القائمة على أفضل التقنيات التكنولوجية في إطار مواكبة أحدث تطوارت الحكومة الذكية العالمية ودعم رؤية وتوجهات المنطقة بهذا الشأن.

(إنتهى )